عاجل

باريس: مواجهات عنيفة بين الشرطة والسترات الصفراء حرق ونهب واعتقال 200 متظاهر والداخلية تتوعد

 محادثة
باريس: مواجهات عنيفة بين الشرطة والسترات الصفراء حرق ونهب واعتقال 200 متظاهر والداخلية تتوعد
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تحولت المظاهرات الاحتجاجية لحركة "السترات الصفراء" في العاصمة باريس إلى مواجهات وصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي لم تتردد في استخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين. وأظهرت الصور التي تداولتها وسائل الإعلام مجموعة من المحتجين وهم يحاولون مهاجمة آلية تابعة لقوات الدرك. كما وضع المحتجون حواجز على جادة الشانزيليزيه التي شهدت تجمع آلاف المتظاهرين في الأسبوع الثامن عشر.

وأكدت وزارة الداخلية الفرنسية تسجيل أعمال شغب ونهب مست بعض المحلات التجارية على جادة الشانزيليزيه، التي تشهد توافد عدد كبير من السياح على مدار السنة حيث تعرض مطعم "فوكيتس" الشهير إلى التكسير، وقد أشار وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير إلى وجود "خبراء في النهب وإشاعة الفوضى تسللوا وهم ملثمون إلى المظاهرة" على خلفية الأضرار التي سجلتها بعض المحلات التجارية بسبب أعمال العنف التي تخللت المظاهرات. وحسب بيان لدائرة شرطة باريس فقد تمّ توقيف أكثر من نحو 200 شخص بحسب وزراة الداخلية التي أشارت إلى أن 32 ألف متظاهر شاركوا في السبت الثامن عشر من الاحتجاجات.

للمزيد:

تراجع تأييد الفرنسيين لحركة "السترات الصفراء"

فرنسا: احتجاجات جديدة "للسترات الصفراء" بلمسة نسائية

وكإجراء احترازي لاحتواء أعمال العنف نشرت السلطات الفرنسية أعدادا كبيرة من قوات الأمن في مختلف أنحاء البلاد، وقد تمّ نشر 5 آلاف شرطي ودركي وست آليات مدرعة للدرك في العاصمة باريس.

وتعيش فرنسا منذ حوالي 4 أشهر على وقع المظاهرات التي دعت إليها حركة "السترات الصفراء" احتجاجا على سياسة الحكومة الضريبية والاجتماعية حيث وعد منظمو التحرك بتجديد التعبئة لإثبات عزيمتهم في مواصلة حركتهم الاحتجاجية، وفي هذا الصدد وعد ماكسيم نيكول وهو أحد المسؤولين في حركة "السترات الصفراء" بيوم "لا ينسى وبنهاية أسبوع تعد الأكثر أهمية منذ انطلاق الاحتجاجات".

وتتزامن تظاهرات هذا السبت مع النقاشات التي تمّ تنظيمها في مختلف أنحاء فرنسا بمبادرة من الحكومة التي تحاول احتواء غضب المتظاهرين من خلال تقديم مقترحات وبدائل.

وحسب وزارة الداخلية الفرنسية فقد شهد عدد المتظاهرين تراجعا مستمرا في الأسابيع الأخيرة، وهو ما تنفيه الحركة حيث أشارت أرقام وزارة الداخلية إلى أن عدد المحتجين وصل إلى 28600 السبت الماضي، أي أقل بعشر مرات بالعدد الذي تمّ تسجيله عند بداية الاحتجاجات حيث تحدثت الأرقام آنذاك عن مشاركة 282 ألف شخص.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox