Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

سيّدات كرة القدم يواجهن عالمياً آفة التمييز وعدم المساواة

المنتخب المغربي النسوي لكرة القدم خلال مشاركته في كا العالم للسيدات بأستراليا ضد منتخب ألمانيا
المنتخب المغربي النسوي لكرة القدم خلال مشاركته في كا العالم للسيدات بأستراليا ضد منتخب ألمانيا Copyright Victoria Adkins/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Victoria Adkins/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لا تزال المساواة في الأجور تشكل تحدياً رئيسياً في الرياضة النسائية، وعلى عكس المنتخب الوطني للسيدات في الولايات المتحدة، الذي نجح في الحصول على اتفاق يضمن أجراً متساوياً للذكور والإناث، تستمر العديد من الاتحادات الدولية في عدم تقديم أجور عادلة للرياضيات.

اعلان

بالرغم من التقدم المحرز في مجال الرياضة النسوية، لا تزال هناك الكثير من التحديات، لا سيما فيما يتعلق بالمساواة في الأجر والحضور وظروف التدريب.

مع انطلاق كأس العالم للسيدات الأسبوع الماضي، تجد كرة القدم النسائية نفسها في قلب الحدث العالمي، ولكن رغم التقدم، الذي تمّ إحرازه في مجال الرياضة النسائية، لا تزال هناك تحديات كبيرة، خصوصاً في مجال المساواة في الأجور والرؤية وظروف التدريب.

توضح ليجيا نوبريغا، كبيرة المحللين بالمعهد الأوروبي للمساواة بين الجنسين: "تراقب المفوضية الأوروبية الوضع عن كثب..". في العام 2018، كلف مجلس أوروبا المعهد بجمع بيانات حول المساواة بين الجنسين والرياضة في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والتحقق مما إذا كانت الدول تطبق سياسة الحصص التي تم وضعها في عام 2022.

وفقًا لهذه السياسة، بحلول منتصف عام 2026، يجب أن تشغل النساء ما لا يقل عن 40 بالمئة من المقاعد غير التنفيذية في مجالس الإدارة، بالإضافة إلى 33 بالمئة على الأقل من المقاعد التنفيذية وغير التنفيذية. وهذا يعني الرئيسات ونواب الرئيس والأعضاء والمديرات داخل الاتحادات الرياضية الأوروبية.

"لقد حاولنا متابعة ورصد هذه المبادرة ونجد أن البلدان، التي طبقت نظام المساواة تحقق تمثيلاً أكثر توازناً بين الجنسين بسرعة أكبر من الدول التي لم تطبقه .... والدول الأفضل أداءً هي فنلندا والسويد والمملكة المتحدة "، تؤكد نوبريغا. وتضيف: "ولكننا ما زلنا بعيدين عن تمثيل 40 بالمئة من النساء في هذه المنظمات".

المساواة في الأجور: مباراة لم تحسم نتيجتها بعد

على الرغم من التقدم الكبير، لا تزال المساواة في الأجور تشكل تحدياً رئيسياً في الرياضة النسائية. على عكس المنتخب الوطني للسيدات في الولايات المتحدة، الذي نجح، من خلال كفاحه من أجل التكافؤ في الحصول على اتفاق جماعي يضمن أجراً متساوياً للاعبين من الذكور والإناث في المنتخب الوطني، تستمر العديد من الاتحادات الدولية في عدم تقديم أجور عادلة للرياضيات.

ورغم إجراء بعض التحسينات، لا تزال رواتب النساء أقل بكثير من رواتب "نظرائهن" من الرجال. 

جوليان جابير، مدير "ثينك تانك للرياضة والمواطنة" هناك "تفاوتات كبيرة في الأجور ... إذا قلت لكم على سبيل المثال ، أن متوسط راتب لاعبة من فريق الجمعية الوطنية لكرة السلة النسائية كان أقل 110 مرات من راتب زميل ذكر في الرابطة الوطنية لكرة السلة، فهذا يعطيك فكرة عن أوجه عدم المساواة".

وفي خطوة تهدف لسد فجوة الأجور، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" عن زيادة 300 بالمئة في المكافآت لكأس العالم للسيدات 2023، ليصل الإجمالي إلى 135 مليون يورو. 

ورغم "إيجابية" هذه الخطوة، لا تزال هناك فجوة كبيرة بين المكافآت الممنوحة للرجال والنساء في البطولات الكبرى. ففي نهائيات كأس العالم للرجال 2022 الأخيرة، خصص الاتحاد مكافآت في الأداء لاتحادات الفرق المشاركة.

وفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن الاتحاد الدولي لاتحادات لاعبي كرة القدم المحترفين حول شروط التأهل للاعبين في كأس العالم، للاعبين المشاركين في كأس العالم 2023، اعتبر 40 بالمئة فقط أنفسهم لاعبي كرة قدم محترفين. بينما قال 35 بالمئة إنهم هواة، وقال 16 بالمئة إنهم شبه محترفين و 9 بالمئة غير متأكدين من وضعهم.

يوضح أليكس كولفين، رئيس استراتيجية كرة القدم النسائية والأبحاث في الاتحاد الدولي لاتحادات لاعبي كرة القدم المحترفين "من بين 362 لاعبة أجرينا مقابلات معهن من ست قارات حول العالم ممن شاركن في تصفيات كأس العالم 2023، سجلنا هناك تفاوتات كبيرة في رواتبهن". وتابع "29 بالمئة من اللاعبات لم يتلقين أجراً على الإطلاق لهذه المسابقة. وهذا يعني أن 66 بالمئة اضطررن لأخذ إجازة غير مدفوعة الأجر أو إجازة من أنشطتهن المهنية الأخرى، للمشاركة في تصفيات كأس العالم".

هذه الأرقام ترددها لاعبة المنتخب الفرنسي السابق ميليسا بلازا، وهي الآن أخصائية نفسية رياضية: "بالنسبة لجميع الفرق التي تلعب في الدوري الأول، نتحدث عن متوسط راتب شهري يتراوح بين إجمالي 1.300 يورو وإجمالي 1.600 يورو ... عندما يكون إجمالي ما يقل عن 1300 يورو شهرياً، فهذا يعني شيئاً واحداً، وهو أنك لست محترفاً، ولا تحصل على أجر مقابل لعب كرة القدم وأنك بحاجة إلى الحصول على وظيفة على الجانب ".

تدريب المرأة: حقل مليء بالعقبات

وفقاً لميليسا بلازا، فإن ظروف تدريب لاعبات كرة القدم إشكالية وغير كافية مقارنة بإعداد نظرائهن من الرجال: "غالباً ما نلتقط الأغراض المتبقية من الأولاد. كل المعدات المتبقية منهم والتي قد تكون كبيرة جداً أو صغيرة جداً، هذا ما نأخذه عادةً . صديقاتي اعتدن على اللعب لنادي نانت منذ وقت ليس ببعيد وكن يتلقين ألبسة بمقاس 43 من الجوارب المتبقية من الأولاد .. من الواضح أن المقاس 43 لا معنى له عندما يكون مقاسك 38، وفي كثير من الأحيان، اضطررن لشراء جوارب تناسب مقاسهن". 

وتضيف: "إذا كنتِ لاعبة كرة قدم اليوم وتلعبين في الدوري الأول، فيمكنكِ أن تجدي نفسك بانتظام تتدربين خلال فترة التوقيت التي تركها الأولاد أي الساعة الثامنة مساءً أو العاشرة مساءً ... "

يتم تأكيد هذه العقبات من خلال البيانات التي تم جمعها عن طريق الاتحاد الدولي لاتحادات لاعبي كرة القدم المحترفين إذ يوضح أليكس كولفن "تلقينا تقارير من لاعبين غير راضين عن شعورهم بأن كل اتحاد يحتاج لإجراء تحسينات كبيرة على بنيته التحتية وملاعب التدريب والإقامة والنقل أثناء السفر... إضافة إلى الملابس والأحذية". ما تخبرنا به البيانات، وما نسمعه مراراً وتكراراً من اللاعبين، هو أنه لا يتم معاملتهم أو تقديرهم كما ينبغي، سواء من قبل ناديهم أو اتحادهم، وبأنهم غالباً ما يكون لديهم وصول غير كاف وعشوائي إلى البنية التحتية والمرافق.

من الملعب إلى الشاشات ... بحثا عن الشعبية

تلعب وسائل الإعلام دوراً رئيسياً في إستمرار هذه التفاوتات، وغالباً ما تقدم تغطية غير كافية للأحداث الرياضية النسائية مقارنة بتلك التي "يُنشطها" الرجال. 

زيادة ظهور الرياضات النسائية لديها القدرة على إلهام الأجيال المقبلة لممارسة هذه الرياضة. 

اعلان

الحضور العالي في مباريات الدوري الممتاز للسيدات حيث يفوق عدد الأندية مثل "أرسنال للنساء" عدد فرق الرجال، دليل على الاهتمام المتزايد والتزام المشجعين ... تلعب هذه الرؤية دوراً أساسياً في شعبية هذه الرياضات.

كما يؤكد جوليان جابير: "هناك تفاوتات كبيرة بين بث الرياضة النسائية والرياضية الرجالية، ورغم أن الدراسات تظهر اهتمام المشاهدين وأنه عندما تبث القنوات أخيرًا وتتحمل هذه المخاطرة المالية وأيضاً من حيث التقييمات، فإنها تحصل على نتائج ...".

شعبية الرياضة قد تنشأ منذ الطفولة، وفقاً لسيسيل لوكاتيللي، لاعبة كرة القدم السابقة، التي أصبحت الآن مدربة: "تحتاج الأندية لبذل جهد لوضع الأشخاص الأكفاء في المكان المناسب لتكون قادرة على تحفيز واستقطاب الفتيات الصغيرات نحو الرياضة".

ستيفان بيرغ، رئيس المنظمة غير الحكومية "إنغسو"، التي تمثل الشباب الأوروبي من أجل تعزيز المبادئ التوجيهية لرياضات الأطفال والشباب متفائل: "ما لاحظته في السنوات الأربع أو حتى الست سنوات الماضية هو أن هناك توقعات أعلى وأقوى على المستوى المحلي أيضاً، من جانب كل فرد يمارس الرياضة "، يشرح المحلل: "نحن لا نرى النساء فقط ولكن العديد من الشباب يعبرون عن أنفسهم حول قضايا النوع الاجتماعي بطريقة لم نشهدها قبل عشر سنوات".

بحسب رئيس "إنغسو" يجب على أولئك الذين يشغلون مناصب في السلطة زيادة وعي المجتمع بقضايا النوع الاجتماعي: "يجب على الأشخاص الذين يشغلون مناصب قيادية مثلي أنا، بصفتي رئيس إنغسو والأمين العام لاتحاد الرياضة السويدي، أن يكونوا مثالاً يحتذى به فيما يتعلق بتحقيق التكافؤ بين الجنسين، ولكن أيضاً من حيث ضمان المساواة في التمويل بين الرجل والمرأة ".

اعلان

المزيد من التحيز الجنسي

يعد التمييز على أساس الجنس في الرياضات النسائية مشكلة مستمرة تعيق تقدم، ومساواة الرياضيات. وإحراز بعض التقدم في الاعتراف بالرياضات النسائية وإبرازها، لا يزال التحيز والقوالب النمطية الجنسانية تؤثر سلبًا على تصور المرأة في الرياضة. تستمر التعليقات الجنسية والنقد غير المبرر لأداء الرياضيات، مما قد يُساهم في التقليل من إنجازاتهن ومواهبهن.

يوضح مثال حديث من إيطاليا هذه المشكلة، فأثناء بث حدث غوص نسائي في بطولة العالم للسباحة التي تقام في الفترة من 23 إلى 30 يوليو-تموز في فوكوكا باليابان، أدلى المعلقان الرياضيان لورينزو ليوناردوزي وماسيميليانو مازوتشي بتعليقات مهينة وغير مناسبة حول المظهر الجسدي للغواصات، على الهواء مباشرة على أثير الإذاعة العامة الوطنية "راي". وجاء في التعليق:

"الفتيات الهولنديات سمينات، مثل فيتوريوسو بالنسبة لنا" ، "إنهن مكتنزات ... أليس كذلك ... لكن في الفراش كلهن متشابهات. هذه الفتاة تدعى هاربر، إنها مثل عازفة القيثارة ... كيف تفعل هل تعزف على القيثارة؟ هل ...؟ هل تلمسها؟ هل تقرصها ". لقد أثارت هذه التعليقات "المهينة" موجة من السخط بين المشاهدين وأدت إلى إيقاف الصحفيين.

تروي ميليسا بلازا كيف شاهدت أيضاً حلقات من العنف الجنسي داخل فريقها: "لقد شاهدت كراهية النساء السائدة في هذه البيئة. فزنا بثلاثة أهداف نظيفة في الشوط الأول. الرجل الذي يدربنا غير سعيد للغاية بالنتيجة، وانتهي به الأمر بشكل واضح بالتهديد باغتصابنا ... يسألنا ... هل تودين أن تكوني عاهرة لي؟ سأضاجعكن جميعاً واحدة تلو الأخرى".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

من توتي إلى بيرلو.. إيطاليا تودّع أحد أبرز مدربيها ومكتشف جواهرها الكروية

نجم برشلونة والمنتخب الإسباني سابقاً إنييستا يقترب من الانضمام لنادي الإمارات

مانشستر سيتي يتعاقد رسمياً مع المدافع الكرواتي يوشكو غفارديول لـ5 سنوات