Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شبح يهدد كل منزل.. واحد من كل سبعة بالغين مهدد بـ "الابتزاز الجنسي"

قد يكون الابتزاز الجنسي، وهو شكل من أشكال الابتزاز الذي يتضمن مشاركة الصور الحميمة لشخص ما، أكثر انتشارًا مما كان يُعتقد سابقًا.
قد يكون الابتزاز الجنسي، وهو شكل من أشكال الابتزاز الذي يتضمن مشاركة الصور الحميمة لشخص ما، أكثر انتشارًا مما كان يُعتقد سابقًا. Copyright Canva
Copyright Canva
بقلم:  Oceane Duboust
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

إن الابتزاز الجنسي، المعروف أيضا باسم "الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت" أو "الابتزاز الجنسي الإلكتروني"، هو جريمة خطيرة تنطوي على استخدام الصور أو مقاطع الفيديو الحميمة لشخص ما لابتزازه بإتيان سلوك جنسي أو دفع المال، وقد يكون أكثر انتشارا؛ مما كان يعتقد سابقا.

اعلان

أظهرت دراسة حديثة أجريت في 10 دول، أن واحدا من كل سبعة بالغين قد تعرض لتهديد من شخص ما بمشاركة صور حميمة له. 

وأجرى باحثون من معهد ملبورن الملكي للتكنولوجيا (RMIT) وغوغل استطلاعا شمل أكثر من 16000 شخص في جميع أنحاء أستراليا وأمريكا الشمالية والوسطى وأوروبا وآسيا.

وأفاد حوالي 14.5% منهم أنهم تعرضوا لانتهاكات تتعلق بالصور، والتي تعرف أيضا بالابتزاز الجنسي، بينما اعترف 4.8% بأنهم كانوا الجناة.

ووفقا للنتائج التي نشرت في مجلة Computers in Human Behavior، إن أفراد مجتمع LGBTQ+، والرجال، والشباب أكثر عرضة للإبلاغ عن كونهم ضحايا وارتكاب مثل هذه الأفعال عبر الإنترنت.

وقال نيكولا هنري، الباحث الرئيسي وأستاذ في مركز أبحاث المساواة الاجتماعية في RMIT، إن "المحتالين يستخدمون الخداع لإقناع الأشخاص بمشاركة صورهم الحميمة أو إيهامهم بوجود دليل على زيارتهم لمواقع إباحية".

وأضاف "ثم يستغلون هذا الدليل لتهديد الضحية بنشر صور خاصة إذا رفضوا طلباتهم، مثل دفع الأموال أو إرسال صور أكثر خصوصية".

وكانت الولايات المتحدة وأستراليا وكوريا الجنوبية أكثر تأثرا بالظاهرة مقارنة بالدول الأوروبية.

أظهرت الدراسة، أن الأشخاص الذين يمتلكون علاقات حميمية سابقة أو حالية قد يكونون أكثر عرضة لارتكاب مثل هذه الجرائم.

من المرجح أن يكون الشركاء الحميمون الحاليون أو السابقون جناة

وأوضحت أن ما يقرب من 33% من المشاركين تعرضوا لجرائم من قبل شركاء سابقين، بينما تعرض 16.7% لجرائم من قبل شركاء حميمين حاليين.

وشدد هنري على أن هذا السلوك شائع بشكل خاص في حالات العنف المنزلي، حيث يهدد الجاني ضحيته بمشاركة صور حميمة لابتزازها للقيام بأمر ما أو الامتناع عن القيام به، مثل البقاء في العلاقة، أو الامتثال لأمر قضائي، أو التنازل عن حضانة الأطفال، أو إقامة علاقة جنسية غير مرغوب فيها.

ووفقا لدراسة RMIT، إن أفراد مجتمع الميم معرضون بشكل متزايد للابتزاز الجنسي، حيث يستخدم المحتوى الجنسي الخاص بهم كوسيلة للضغط عليهم للكشف عن ميولهم الجنسية أو القيام بأفعال غير مرغوب فيها.

وكشفت الدراسة، أن 85.2% من الجناة ذكروا أنهم تعرضوا للابتزاز الجنسي في الماضي، مما يشير إلى وجود صلة محتملة بين كونك ضحية ومرتكبا لهذا النوع من الجرائم.

تصميم برامج الوقاية

ويشير هنري إلى أن إحدى التفسيرات المحتملة لهذه الظاهرة هي أن الضحايا السابقين قد يلجأون إلى الابتزاز الجنسي كوسيلة للانتقام أو للرد على تهديدات مماثلة من قبل الآخرين، في محاولة لخلق توازن في القوى ("العين بالعين").

بين الباحثون في مقدمة دراستهم، أن الابتزاز الجنسي يلحق ضررا بالغا بالضحايا على مختلف المستويات، ويمكن أن يكون له "عواقب اجتماعية أو نفسية أو جسدية أو مالية خطيرة، بما في ذلك الاكتئاب والقلق أو الانتحار".

وشدد هنري على ضرورة تصميم برامج الوقاية من الابتزاز الجنسي لتناسب احتياجات المجموعات المعرضة للخطر بشكل خاص، مثل الأولاد والشباب.

ويجب أن تقدم هذه البرامج على مستوى المدارس والجامعات والمجتمعات، مشيرا إلى الحاجة إلى زيادة الموارد المالية والخدمات المتاحة لدعم الناجين من الابتزاز الجنسي. 

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قطب صناعة السينما هارفي وينستاين يعود إلى المحكمة بعد إلغاء إدانته بالاغتصاب في نيويورك

الولايات المتحدة تحذر من الازدياد الكبير في حالات الابتزاز الجنسي للأطفال

القضاء المغربي يسجن أكاديميين بتهمة "الابتزاز الجنسي"